عبد الله مهتدي .. لنستمع لصوت الشعب الإيراني

دعت ستة أحزاب كردية إيرانية المواطنين الأكراد في إيران إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي ستجرى في 18/ حزيران الجاري.

وتهدف الأحزاب الكردية من دعوتها إلى إرسال رسالة للعالم بشأن موقفها من النظام الإيراني الذي تعتبر أنه يحرم الأكراد من حقوقهم الأساسية.

ووصفت الأحزاب الكردية الإيرانية الانتخابات الإيرانية بالمسرحية، وأنها ليست حرة وليست ديمقراطية.

واجتمعت الأحزاب الستة وهي (الحزب الديمقراطي الكردستاني وجماعة الكادحين الكردستانيين وجماعة الثوار الكادحين الكردستانيين، وصوت النضال الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، ومنظمة كردستان للحزب الشيوعي الإيراني) في منطقة جبلية بمحافظة السليمانية في إقليم كردستان العراق (شمالي العراق) بالقرب من الحدود الإيرانية.

عبد الله مهتدي سكرتير كومله قال " علينا أن نستمع الى صوت الشعب الإيراني، فهذا الصوت يبدو اليوم أكثر إنسجاما ومتوحدا حول كلمة (المقاطعة).

نائب أمين عام الحزب الديمقراطي الكردستاني محمد نظيف قادري قال " وصل صوت الشعب الى الدكتاتور خامنئي، وهو قلق ويحاول من خلال الحرس الثوري دفع الناس للتصويت سواء عبر التهديد او عبر الإغراء، المشكله هي أن هذا النظام لم يعد لديه ما يغري به الشعب".

عمر خانزاده سكرتير حزب كادحي كردستان قال " نتطلع الى مرحلة ما بعد الإنتخابات وهي خلافة خامنئي حيث سيكون الصراع على أشده فيما بين تيارات النظام".

السكرتير الأسبق للحزب الديمقراطي الإيراني عبد الله حسن زاده قال " لا صوت يعلو فوق صوت الشعب كلمة الفصل هي للشعب الإيراني الذي رفض إستخدام صوته لتلميع صورة النظام الساقط أخلاقيا وسياسي".

إبراهيم علي زاده سكرتير منظمة كردستان للحزب الشيوعي الإيراني قال " كل صوت يعطى غدا في هذه الإنتخابات هو خيانة لدماء الشهداء ولحرية الشعب الإيراني ".

 

قاطعوا هي الكلمة الطاغغية في إنتخابات إيران والشعب لن يعطي الشرعية لنظام ساقط هي خلاصة كلام القيادات الكردستانية الإيرانية.

 




عدد القراءات‌‌ 132

AM:11:13:17/06/2021