طهران تعتبر التحذير الإسرائيلي «حرباً نفسية»

رأى مسؤول إيراني بارز، أمس، أن تحذير رئيس الأركان الإسرائيلي، أفيف كوخافي، عن وضع «خطط» لمواجهة أي تهديد نووي إيراني، يدخل في إطار «حرب نفسية»، مضيفاً أن طهران لن تتوانى في الدفاع عن نفسها في مواجهة أي اعتداء.
وكان رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال أفيف كوخافي قد أعلن الثلاثاء أنه أصدر أوامر للجيش بـ«وضع خطط عملانية إضافية» في 2021 «ستكون جاهزة» في حال اتخذت بلاده قراراً بمهاجمة إيران.
وقال محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس حسن روحاني، إن الإسرائيليين «يقومون (بشنّ) حرب نفسية. عملياً ليست لديهم أي خطة، أي قدرة، وهم غير قادرين» على مهاجمة إيران، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
وأفاد واعظي، في تصريح للصحافيين على هامش اجتماع الحكومة، بأنه «من أجل الدفاع عن إيران، قواتنا المسلحة مدرّبة. المناورات المختلفة التي قمنا بها هي دليل على أن لا نية لدينا بالاعتداء». وتابع: «لا نية لدينا بالدخول في حرب، لكننا سندافع جدياً عن بلادنا».
من جهته، حذّر المتحدث باسم هيئة الأركان العامة الإيرانية، العميد أبو الفضل شكارجي، من «التهديدات الإسرائيلية للمنشآت النووية وقواعد الصواريخ»، عادّاً أنها مبنية على «أوهام».
ورأى المتحدث في تصريحات مصورة نشرها الموقع الإلكتروني للتلفزيون الرسمي، أن «تصريحات رئيس الأركان الصهيوني حرب نفسية». وأضاف: «كما سبق للمرشد القول؛ سنقوم بالتأكيد بتدمير حيفا وتل أبيب (...) في حال ارتكب النظام الصهيوني أي خطأ ضد الجمهورية الإسلامية»، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
وأتت تصريحات كوخافي بعد نحو أسبوع من تولي الرئيس الأميركي جو بايدن منصبه خلفاً لدونالد ترمب الذي اعتمد سياسة «ضغوط قصوى» حيال إيران في محاولة لتعديل سلوكها الإقليمي وتطوير الصواريخ الباليستية. وانسحب أحادياً عام 2018 من الاتفاق حول برنامجها النووي الذي أبرم قبل ذلك بـ3 سنوات مع القوى الكبرى.
ولمح بايدن إلى احتمال عودة واشنطن إلى الاتفاق، شرط عودة طهران إلى تنفيذ كامل التزاماتها بموجبه، والتي كانت بدأت التراجع عنها بشكل تدريجي بعد عام من الانسحاب الأميركي.
وحذّر كوخافي في كلمة خلال ندوة بمشاركة مسؤولين أميركيين، في المؤتمر السنوي الذي يعقده «معهد أبحاث الأمن القومي»، في تل أبيب، من أن العودة إلى الاتفاق النووي ستكون سيئة، معتبراً أن «أي اتفاق يشبه اتفاق 2015 أمر سيئ من الناحيتين الاستراتيجية والعملانية». وأضاف: «يجب مواصلة ممارسة الضغوط على إيران، ولا يمكن لإيران امتلاك قدرات لحيازة القنبلة النووية».
في إسرائيل، خرج عدد من الجنرالات الكبار السابقين في الجيش بشكل علني ضد تصريحات كوخافي، وفي مقدمتهم وزير الخارجية الإسرائيلي، ورئيس أركان الجيش الأسبق، غابي أشكنازي، الذي قال خلال خطابه في المؤتمر نفسه: «من الأفضل إجراء حوار هادئ داخل الغرفة. وبأي حال، لا أنصح بسياسة صدامية مقابل الأميركيين في وسائل الإعلام».
واتهم الجنرال المتقاعد يائير غولان، النائب الأسبق لرئيس الأركان، كوخافي، بـ«تفجير قنبلة» عبر تهديد إيران، في محاولة للضغط على الحكومة للحصول على طلب زيادة الميزانية العسكرية 3 مليارات شيكل (نحو 900 مليون دولار). واعتبر موقفه «مضراً» لأنه يضع الجيش «في واجهة صراع سياسي مع الإدارة الأميركية». و«زعزع مصداقيتنا»، مشيراً إلى «إجماع» في الجيش على أن هذا الاتفاق «تسبب في تأخير المشروع النووي».
وفي صحيفة «يديعوت أحرونوت»، عدّ الرئيس السابق للدائرة السياسية الأمنية في وزارة الأمن الإسرائيلية، الجنرال عاموس غلعاد، أن خطاب كوخافي «يمس بإدارة بايدن السياسية، وكذلك بمن يؤيد هذه السياسة في الجهاز العسكري، أي مستشار الأمن القومي والقوات المشتركة للجيش الأميركي والمخابرات المركزية». وأضاف: «لا شك أن الاتفاق النووي الأصلي كان مليئاً بالثقوب حتى إنه كان سيئاً، لكنه أوقف البرنامج النووي العسكري الإيراني»، مشيراً إلى أن إيران تقدمت في برنامجها لتطوير خيار نووي عسكري، منذ ألغى الرئيس دونالد ترمب هذا الاتفاق.
وحول أقوال كوخافي عن الخطط العسكرية للهجوم على إيران، قال غلعاد: «وفقاً لدروس الماضي، هل الخيار العسكري ضد إيران ممكن من دون تنسيق وتعاون مع الولايات المتحدة؟ الجواب، بلا شك سلبي، لا. لا توجد إمكانية كهذه».
من جانبه، قال المراسل العسكري في «يديعوت أحرونوت»، يوسي يهوشاع، إن «كثيراً من قادة الجيش وأجهزة الأمن لم يحبوا رسائل رئيس أركان الجيش». تابع: «من لديه خطة ينبغي أن يبقيها سراً، بهدوء، وإذا دعت الحاجة بالإمكان التلميح إليها. لكن هنا تم استدعاء ضغوط أميركية، والرسالة إلى إيران تبثّ ضعفاً».
أما المحلل العسكري في صحيفة «هآرتس»، عاموس هرئيل، فتوقع أن يكون قد ساد الرضا في مكتب نتنياهو، رئيس الحكومة من أقوال كوخافي. بيد أنه أضاف: «هذه الأقوال تثير عدة أسئلة. أولاً، من أين جاء التأكيد على أن إيران تعتزم استخدام قنبلة نووية؟».
من جانبه، كتب المحلل العسكري في صحيفة «يسرائيل هيوم» المقربة من نتنياهو، يوآف ليمور، أن «كوخافي فكّر ملياً على الأرجح قبل أن يختار إدخال نفسه، ومعه الجيش الإسرائيلي، إلى المواجهة بين إسرائيل والولايات المتحدة» وأضاف: «ينبغي أن نأمل بأن أقواله لن تفسد علاقاته مع القيادة الأمنية الأميركية، التي تم الحفاظ عليها، حتى في فترات الخلافات السياسية».



عدد القراءات‌‌ 107

AM:12:11:31/01/2021