أوضاع حرجة في طهران مع ارتفاع عدد الوفيات

تشهد طهران أوضاعاً حرجة بدخول مسار متصاعد من تفشي جائحة «كورونا»، وارتفاع الوفيات مع نفاد الأسرة في غرف العناية المركزة.

وقال عضو الفريق الصحي في «اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا»، مسعود مرداني، إن حالة انتشار فيروس «كوفيد - 19»، «حادة للغاية بالمعني الواقعي للكلمة»، معرباً عن قلقه من أن مسار مواجهة الفيروس في طهران التي دخلت الوضع الأحمر منذ شهر، «دون المستوى المطلوب».

ونقل موقع «امتداد» عن مرداني قوله إن «عدم التزام النسبي للبرتوكولات الصحة والتباعد الاجتماعي منذ بداية شهر محرم هذا العام (مناسبة عاشوراء) والسفرات الكثيرة لبعض المناطق الشمالية، تسببت في ارتفاع ملحوظ للإصابات، وسنواجه أوضاعاً أسوأ إذا استمر الوضع الحالي».

وقال المسؤول الإيراني، إن نفاد الأسرة الطبية في غرف العناية المركزة «أدى إلى ارتفاع الوفيات الناجمة عن (كورونا) في طهران». كما أعرب عن مخاوف من تبعات سلبية لإرهاق الطاقم الطبي في ظل الأوضاع الحالية.

ونفى حاكم طهران أنوشيران محسني بندبي، ما ذكرته وسائل إعلام إيرانية، نقلاً عن ناهيد خداكرمي مسؤولة الملف الصحي في مجلس بلدية طهران، بشأن وفاة 136 شخصاً بسبب «كورونا» في طهران، مشيراً إلى أن الوفيات حسب إحصاءات السبت بلغت 68 حالة في طهران.

وفرضت الحكومة الإيرانية، أول من أمس، إغلاقاً لمدة أسبوع، على بعض الأماكن مثل دور السينما والمسارح والمقاهي وبعض المطاعم.

من جهته، دعا رئيس مجلس بلدية طهران، محسن هاشمي، إلى إغلاق مدته أسبوعان لقطع الموجة الجديدة من تفشي «كورونا». وقال «إغلاق لفترة أسبوع غير مجدٍ لقطع تفشي فيروس (كورونا)».

وأعلنت إيران، أمس، عن تسجيل 3653 إصابة جديدة و211 حالة وفاة إضافية، بفيروس كورونا المستجد، خلال 24 ساعة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، سيما سادات لاري، إن العدد الإجمالي للمصابين ارتفع بعد الأرقام الجديدة إلى 471772 شخصاً، وبلغت حصيلة الوفيات 26957 حالة.

وأظهرت بيانات وزارة الصحة، نقل 1483 مصاباً إلى المستشفيات، في وقت وصل عدد الحالات الحرجة في غرف العناية المركزة إلى 4154 مريضاً.

 


ومن بين 31 محافظة إيرانية، لا تزال 26 محافظة تواجه «الوضع الأحمر»، وهو أعلى حالات التفشي للفيروس وفق إحصاءات الوفيات والإصابات، وأبقت على أربع محافظات أخرى على حالة الإنذار.

وتشهد إيران موجة ثالثة من تفشي الوباء، منذ منتصف الشهر الماضي، سجلت فيها أرقام قياسية للإصابات اليومية والوفيات.

من جانبه، قال النائب السابق في البرلمان الإيراني، هدايت الله خداكرمي، إن أفراد قرية بأكملها أصيبوا بالفيروس في ضواحي مدينة إيذج، شمال محافظة الأحواز، مضيفاً أن كل أسرة فقدت بين ثلاثة إلى أربعة جراء الفيروس.

وبدأت أغلب المدن الإيرانية، على رأسها العاصمة طهران، قيوداً جديدة، للحد من خطورة الموجة الحالية، رغم تأكيد مسؤولين صحيين إفلات الأمور من الموجات، وتحول الجائحة إلى دوامة مستمرة.

وأعلنت إدارة المتاحف والمراكز التاريخية، التابعة لوزارة التراث الثقافي، أمس، موافقة على القيود الجديدة، بإغلاق أبوابها أمام الزوار. وقال المدير العام للإدارة، محمد رضا كاركر، إن المتاحف لن تستقبل الزوار لفترة خمسة أيام فقط، بناء على أوامر «اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا»، غير أنه أشار إلى استمرار منتسبي المتاحف بالحضور في أماكن عملهم.

ورغم القيود الجديدة التي أعلنها الرئيس حسن روحاني، لكن الحكومة التزمت الصمت إزاء دعوات لإغلاق الدوائر الحكومية وإعادة العمل من المنزل.

وتميل الحكومة، في الوقت الحالي، إلى إغلاق محدود في المحافظات، نظراً للأوضاع التي تشهدها، ومع ذلك، اشترطت عدم مرات موافقتها المسبقة على أي قرار من هذا النوع.

ونفى وزير التعليم محسن حاجي ميرزايي، إغلاق الدراسة، «بغض النظر عن الحضور أو عدم الحضور في المدارس»، حسب وكالة «إيسنا» الحكومية.

وقال حاجي ميرزايي إن 500 حصة دراسة تبث يومياً عبر تطبيق «شاد» الذي أطلقته الوزارة للتعليم عن بعد.

في غضون ذلك، أعلنت منظمة الطيران الإيراني إلغاء جميع الرحلات من وإلى تركيا، حتى إشعار آخر، لوجهة تفشي الوباء، حسب وكالة «تسنيم».

بدوره، أعلن وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، عن إلغاء معرض دولي لصناعة النفط الإيرانية يقام سنوياً في طهران، بسبب تفشي الجائحة.




عدد القراءات‌‌ 103

AM:12:19:06/10/2020