إيران تعتقل مؤسس جمعية خيرية طلابية ومساعديه

اعتقلت قوات الأمن، في الساعات الأولى من فجر الاثنين الفائت، مؤسس «جمعية الإمام علي»، أكبر الجمعيات الخيرية الطلابية مع اثنين من مساعديه، وأغلقت مكاتب الجمعية في العاصمة طهران.
وذكرت مواقع إيرانية، أمس، أن سلطات الأمن الإيرانية داهمت منزل شارمين ميمندي نجاد، مؤسس الجمعية الخيرية، وألقت القبض عليه. كما نقل المتحدث الرسمي باسم الجمعية، مرتضى كي منش، ومسؤولة رفيعة في الجمعية تدعى كتايون إفرازه.
ولم تذكر وسائل الإعلام الإيرانية أي تفاصيل بشأن حيثيات أو أسباب الاعتقال، كما لم تعلن الشرطة الإيرانية عن توجيه أي اتهامات بحق المواطنين المعتقلين الثلاثة الذين يعملون في المؤسسة الخيرية.

كانت تلك الجمعية الخيرية محل انتقادات متكررة من قبل المحافظين، خلال السنوات الأخيرة، حيث اتهموها بإساءة استغلال الجمعية في خدمة أغراض سياسية معنية، مع تشويه سمعة النظام الإيراني الحاكم عبر تسليط المزيد من الأضواء على المشكلات الداخلية الإيرانية، فضلاً عن العمل المتواصل مع البلدان الأجنبية والهيئات الدولية في الخارج.
كانت المؤسسة معنية بالأساس بتنظيم جهود طلاب الجامعات الطوعية، وغيرهم من المتطوعين الآخرين، في مساعدة الأطفال المشردين والفقراء وسواهم من المعوزين في أوقات الأزمات والكوارث الطبيعية مثل الزلازل والفيضانات التي تضرب البلاد.
وصرح الرئيس الإيراني المعتدل حسن روحاني، في الآونة الأخيرة، بأنه ينبغي على الجمعيات الخيرية المحلية والمنظمات غير الحكومية العاملة في إيران ألا تسمح للأفراد غير المتصفين بالنزاهة والأمانة بتولي المناصب وشغل الوظائف فيها.
وحذر رئيس القضاء، إبراهيم رئيسي، اعتباراً من مايو (أيار) الماضي، من الخطط المزعومة من قبل أعداء الدولة الإيرانية لتمويل الجمعيات الخيرية المحلية، واستغلالها في خدمة أغراضها المعادية الخبيثة.
ويواصل المسؤولون الإيرانيون كيل الاتهامات ضد الغرب بالسعي الحثيث وراء الإطاحة بالمؤسسة الدينية الحاكمة في البلاد. ولقد تصاعدت حدة هذه الاتهامات بصورة كبيرة في أعقاب الضغوط الأميركية المتزايدة، بعد الخطوات التي اتخذها الرئيس دونالد ترمب، والانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني مع القوى العالمية المختلفة، وإعادة فرض حزم العقوبات الاقتصادية الأميركية على الحكومة الإيرانية، حسبما ذكرت وكالة «أسوشيتد برس».





عدد القراءات‌‌ 66

AM:11:47:24/06/2020