الأمن اللبناني يحتجز لاجئتين أهوازيتين ومخاوف من تسليمهما الى إيران

احتجز الأمن اللبناني لاجئتين أهوازيتين هما الشقيقتين مريم عفري ونهاية عفري في بيروت قبيل خروج الشقيقتان  إلى الولايات المتحدة بعد ما حصلتا على حق اللجوء عن طريق المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة بالرقم المسجل 245 - 09C0055LE.
يذكر أن الأختين اللاجئتين تعيشان منذ أكثر من 10 أعوام في لبنان وتم قبول لجوئهن مؤخرا لأميركا وكانتا على وشك السفر حيث تم حجز تذكرتين لها.
وأبلغت صديقات الأختين عفري وأقاربهما منظمة حقوق الانسان الأهوازية بأن الأمن اللبناني داهم منزل مريم ونهاية عفري قبل 10 أيام وأقتادهن إلى جهة مجهولة ولا يعرف شيء عن مصيرهما حتى اللحظة.
وأكد جيران الأختين أن الامن العام اللبناني هو من داهم المنزل وقام باعتقال الاختين رغم حصول الاختين على وثيقة حماية من  المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في بيروت.
إن منظمة حقوق الانسان الأهوازية إذ تدين اعتقال اللاجئتين مريم ونهاية عفري، تطالب السلطات اللبنانية بالتدخل الفوري للافراج العاجل عنها والسماح لهما بالخروج الآمن إلى الولايات المتحدة التي منحتهما حق اللجوء.
وتحمل المنظمة السلطات اللبنانية مسؤولية أي أذى يلحق باللاجئتين لا سيما خطر تسلميهما الي ايران بضغط من جهات معينة، كما تناشد المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة والحكومة  الاميركية التي منحت حق اللجوء للاجئتين الاهوازيتين بمتابعة مصيرهما والتحرك من أجل اطلاق سراحهن ووصولهن الى بر الامان من خلال توطينهما في أميركا.
منظمة حقوق الانسان الأهوازية
25 يناير 2019



عدد القراءات‌‌ 1125

AM:07:05:27/01/2020