عبدالله مهتدي ... بشمركة الأحزاب الكردستانية الإيرانية جاهزة للقتال

عبد الله مهتدي، مشغول ببناء جبهة معارضة إيرانية بالتعاون مع أطراف إيرانية مختلفة، تسأله عن الهدف يقول لك "إسقاط النظام".
طلبنا منه رأيه عن ما حصل من اعتداءات على السعودية والإمارات قال " أنا أستنكر ذلك ولكن الإستنكار غير كافي، علينا أن ننتقل الى مرحلة الفعل وليس ردة الفعل، أمد يدي مرة جديدة لكل المتضررين من النظام الإيراني وأدعوهم للتعاون لإسقاط هذا النظام وكف يده وشره عن الشعب الإيراني وكل الدول التي تتدخل فيها إيران بالتخريب عبر مليشياتها المنتشرة في سوريا والعراق واليمن ولبنان وفلسطين".
يقول عبد الله مهتدي " أن من نفذ تلك العمليات الإرهابية عمليا(الحوثي بالسعودية)، ولم يعلن أي طرف عن مسؤوليته عن ما حصل في الفجيرة وإيران إتهمت إسرائيل بعملية الفجيرة للتمويه إلا أن الفاعل واحد ولو جهل وهو (إيران)، نظام الملالي إعتاد على أن يلعب على حافة الهاوية وخامنئي قال اليوم (لن تكون هناك حرب)، هو يريد التفاوض كذلك أميركا تريد التفاوض وترامب يقول إنه يريد أن يؤدب النظام الإيراني ويعيده الى داخل حدوده، وأنا أقول أن تأديب النظام يكون بإسقاطه."

أكمل عبد الله مهتدي حديثه معنا قائلا "أنا من هنا أدعو كل القوى المتضررة من هذا النظام الى نقل المعركة الى داخل إيران هذا هو الرد الطبيعي.
علينا أن نتكاتف كرد وأهواز وبلوش وأذريين وكل القوميات الإيرانية لإسقاط هذا النظام في الشارع". 
ناشد عبد الله مهتدي الدول العربية الى الوقوف مع المعارضة الإيرانية ومد خطوط التواصل معها ويقول أن (الحية) لا تقتل الا بضربها على رأسها والأنظمة العربية وأمريكا لم تقرر بعد برأيي رغم كل ما تفعله إيران ضربها على رأسها. 


  



عدد القراءات‌‌ 475

AM:01:28:15/05/2019