إنقاذ طفل ايزيدي من قبضة داعش ...

قالت مصادر إعلاميةكوردية تابعتها صفحة كومله : إن طفلاً كوردياً إيزيدياً، نجا من قبضة داعش ، وأعيد إلى جدته في واحد من مخيمات النازحين في دهوك.

وأوضحت هذه المصادر، أن عمر الطفل "حسن حسين” كان عامين ونصف العام فقط ،عندما هاجم مسلحو داعش منطقة تل قصب وخطفوه مع سائر الكورد الإيزيديين ونقلوه إلى سوريا.

.
وأضافت، أن حسين بقي أسير مسلحي داعش طيلة أربع سنوات ونصف السنة، وهو الآن لا يعرف غير اللغة العربية ،ولا يستطيع التحدث بالكوردية.

وقالت : إنه لم ينج من عائلة حسن، المؤلفة من 15 فرداً، غير حسن وجدته "ونسة”، التي تعيش حالياً في مخيمات دهوك ،أما بقية أفراد العائلة فقد قتلوا أو انقطعت آثارهم ولا يعرف مصيرهم.مشيرة إلى أن حسن عاش في هجين بسوريا بين ظهراني عائلة قناص داعشي، يظن أنه والده ويقول: قتل أبي في قصف بالطائرات.

.

ولم توضح هذه المصادر ، كيفية نجاة حسن ووصوله إلى إقليم كوردستان العراق.




عدد القراءات‌‌ 129

PM:03:05:01/02/2019