الذهول والخوف يسيطران على القوى الأمنية الإيرانية ..


حالة ذهول تسيطر على الباسدران والقوات الأمنية الإيرانية فهم راهنوا على أنه في ظل هذه الظروف، من حصار اقتصادي وبطالة وتراجع لسعر صرف التومان، حيث لا يستطيع الناس توفير قوت يومهم، سيجعل الاضراب الشامل الذي دعت اليه أحزاب كردستان إيران، عملاً صعب التحقيق إلى حد ما، حيث تم تهديد الناشطين وتخويفهم لمنع دعمهم للإضراب وكسره ، وحاولوا منع التحركات، وتم وضع إشارات على المحلات التي شاركت في الإضراب من قبل القوى الأمنية الإيرانية، رغم ذلك إنتصرت إرادة الشعب الكردستاني الإيراني بالحرية، وأقفلت بعكس توقعات النظام الإيراني كل المدن الكردستانية الإيرانية.

وكانت السلطات الإيرانية قد أعدمت ما لايقل عن 9 سجناء سياسيين كان 6 منهم من السجناء السياسيين الأكراد. ودانت المفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت، في كلمتها الافتتاحية في الدورة التاسعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، يوم الاثنين، إعدام الناشطين الأكراد وقالت: "أعبر عن اشمئزازي العميق بشأن إعدام ثلاثة سجناء إيرانيين من الأكراد".




عدد القراءات‌‌ 65

PM:07:50:12/09/2018