عبدالله مهتدي .. إنه عرس الحرية في كردستان إيران اليوم

أمين عام حزب كومله عبد الله مهتدي أعلن أن الإستجابة العامة لدعوة الأحزاب الكردستانية الإيرانية للإضراب كانت عالية جدا وأن الإضراب كان ناجحا جدا. وقال " بدأت المدن الكردية في إيران، اليوم الأربعاء، إضرابا عاما احتجاجا على إعدام ناشطين سياسيين ومنهم رفيقنا رامين حسين بناهي، وقصف مقرات الأحزاب الكردية المعارضة والذي خلف عشرات القتلى والجرحى قبل أيام.

وشهدت مدينة سنندج، مركز محافظة كردستان، إضرابا عاما أغلقت فيه الأسواق أبوابها، بينما قام عناصر من الأمن بوضع علامات على المحلات التي بدأت تغلق أبوابها.

 

وبث ناشطون وحسابات لمنظمات حقوقية إيرانية تظهر انضمام مختلف المدن الكردية غرب إيران إلى الإضراب العام". 
دعا مهتدي الأحزاب الكردستانية الى مزيد من التضامن والعمل المشترك، وقال "وحدتنا كانت حافزا لشعبنا للإستجابة لدعوة الإضراب العام."
حول دعوة رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية الى طرد الأحزاب الكردستانية من العراق قال " نحن نعيش مع أهلنا، ونشكر حكومة الإقليم ضيافتها لنا، ونحن نراعي القانون الدولي، ونحافظ على سيادة الإقليم، ونحرص على أمنه، من عليه أن يراعي القانون الدولي هو النظام الإيراني الذي يخرق السيادة الوطنية للإقليم وللعراق، ويعتدي على مخيمات اللاجئين، ويقتل النساء والأطفال". 




عدد القراءات‌‌ 250

PM:07:35:12/09/2018