المعارضة الإيرانية الغير فارسية تتوحد بإطار معارض ..

العاصمة السويدية ستوكهولم 

تحت ضغط التهديدات الاميركية، وعلى وقع التحركات الشعبية المناهضة للنظام الايراني اجتمع ثلاثة عشر حزبا ايرانيا من الشعوب الغير فارسية على وقع طبول الحرب المعلنة ضد النظام الإيراني وبرنامجها النووي وتدخلاتها في دول المنطقة المحيطة بها لتشكيل جسم معارض للنظام بهدف اسقاطه. 
المداخلة السياسية الأساسية قدمها ممثل حزب كوملة الكردستاني الايراني عضو لجنتها المركزية بختيار علي يار وركز في كلمته على مسائل رئيسية أهمها :
1-إعتبر الحضور اللحظة الراهنة لحظة تاريخية حيث تفهم العالم مدى خطورة النظام الإيراني، على شعوبه وعلى شعوب المنطقة وإعتبر بأن التكليف الذي حصل عليه النظام الإيراني للتوسع في المنطقة بإيعاز من الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما من خلال الإتفاق النووي وضخ المليارات في وريد الإقتصاد الإيراني مما سهل على النظام صرف تلك المليارات على مشاريعه التوسعية، قد سقط من خلال معارضة الشعوب الإيرانية وشعوب المنطقة على رأسها الدول العربية لذلك التكليف والسعي لإسقاطه. ورأى المؤتمر أن وحدة المعارضة الإيرانية والتفاهم على برنامج حد أدنى لتلك المعارضة عنوانه العريض " الديمقراطية والحرية والفيدرالية لإيران وشعوبها" أصبح ضرورة.
2-الشعوب الإيرانية الغير فارسية تسعى للتنسيق مع المعارضة الإيرانية الفارسية للعمل معا لمستقبل إيران. 
3-رفض تدخل إيران في الدول العربية والسعي لبناء علاقة ممتازة مع الدول العربية فالخلاف هو مع النظام الدكتاتوري الإيراني ويجب أن لا يكون مع الشعب الإيراني. 
4-التأكيد على رفض هدر ثروة الشعب الإيراني لدعم التنظيمات الإرهابية الساعية لفرض أجندة ولاية الفقيه في المنطقة كحزب الله اللبناني وحركتي حماس والجهاد التين لا تمثلان شرعية الشعب الفلسطيني والتأكيد على بناء علاقة إستراتيجية مع الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني منظمة التحريري الفلسطينية. 
5-رفض تدخل إيران في حرب النظام السوري ضد شعبه وتوجيه التحية للشعب السوري المنتفض لأجل حريته وتوجيه التحية للشهيد الأول لتلك الثورة " حمزة الخطيب". 
6-وجه المجتمعون التحية للشعب العراقي الذي رد ديمقراطيا على تدخلات قاسم سليماني في العراق حيث أسقط مشروعه من خلال التصويت لمعارضي النظام الإيراني وإيصالهم للبرلمان العراقي. 
7-دعا المجتمعين الغرب وتحديدا أوربا الى عدم التعامل بالملف الإيراني بقصر نظر، وإعتبر أن التبني الكامل للأوروبيين للنظام الإيراني ودعم برنامجه النووي والإستمرار به خطأ بحق الشعوب الإيرانية ومعارض لحق الشعوب الإيرانية بتقرير مستقبلها، ودعا الأوروبيين الى فهم مدى خطورة هذا النظام على شعوبه وشعوب المنطقة، وعليهم أن يحترموا إرادة الشعب الإيراني بالتغيير والعيش بحرية وديمقراطية. 
8-توجه المؤتمرين الى الشعوب الإيرانية ودعاها الى دعم المعارضة الإيرانية، ووجه التحية للإنتفاضات الشعبية التي تحصل في مختلف المناطق الإيرانية تعبيرا عن رفضها لمنطق دكتاتورية ولاية الفقيه، ووجه التحية لآلاف المعتقلين في سجون النظام، ودعا العالم الى التضامن مع اولئك المعتقلين الذين يعدم النظام منهم يوميا بدون محاكمات عادلة وبدون أن يكون عندهم فرصة للدفاع عن أنفسهم. 
الحضور: 
1-الجبهة المتحدة لبلوشستان إيران. 
2-جبهة الشعوب البلوشستانية.
3-الحركة الأذرباجنية لإيران الديمقراطية والفيدرالية. 
4-الحركة الديمقراطية التركمانية.
5-حزب الإتحاد اللورستاني. 
6-حزب التضامن الديمقراطي الأهوازي (عربستان). 
7-الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني. 
8-حزب كومله الكردستاني الإيراني.
9-حزب الشعوب البلوشستانية.
10-جبهة الدفاع عن حقوق التركمان.
11-منظمة الشعب الكردي الخرساني. 
12-منظمة الدفاع عن الحقوق السياسية والحضارة الأذربيجانية. 
13-منظمة الدفاع عن الحقوق السياسية وحضارة الشعب التركماني. 
كان هناك جو عام يؤكد على ضرورة حصول نقاش جدي لبناء جبهة معارضة للنظام الإيراني، إستمرت النقاشات ليومين وأكدت على أهمية أن يترك تقرير مصير مستقبل ايران لشعبها. 




عدد القراءات‌‌ 144

AM:11:33:27/05/2018