وقال المتحدث باسم الجيش الإيراني، الجنرال مسعود جزائري لوكالة "إرنا” للأنباء الرسمية "إن ما يتحدث عنه الأميركيون ومن موقع الإحباط بشأن تقييد قدراتنا الصاروخية، ليس سوى أضغاث أحلام وتمنيات لن تتحقق”، على حد تعبيره.

وأضاف "بأن  التفاوض حول الصواريخ الإيرانية مشروط بتدمير الأسلحة النووية وصواريخ أميركا وأوروبا بعيدة المدى”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد هدد بإلغاء الاتفاق النووي الموقع عام 2015 بين إيران ودول الغرب، ما لم تُبذل المزيد من الجهود لسد "الثغرات” في النص.

وتسعى الحكومات الأوروبية لاسترضاء ترامب والحفاظ على الاتفاق، وكان آخرها طرحها لمشروع قرار يدين انتهاكات إيران في مجال الصواريخ البالستية، رغم عرقلته بـ”الفيتو” الروسي.