عبد الله مهتدي ... لا لعسكرة الإنتفاضة - إيران أولا، ونعم لعلاقات أخوية مع المحيط العربي

عبد الله مهتدي سكرتير حزب كومله يكاد لا ينام، فهو يتواصل مع التنظيمات الداخلية للحزب ويدعوها الى النزول للشارع وقيادة الحراك السلمي للشعب الإيراني. وهو يتواصل مع القيادات المعارضة في الداخل والخارج، يمتاز مهتدي عن بقية القيادات الكردية الإيرانية بسعة علاقاته مع بقية الطيف الإيراني المعارض وليس فقط الكرد، فهو ساند الثورة الخضراء، وساهم بتهريب قيادات معروفة لها عند تعرض حياتهم للخطر في إيران عام 2009. مهتدي يعمل كخلية نحل، رغم الهدوء الذي يتميز به. تواصله مع الصفحة العربية لكوملة يومي فهو يؤمن بأهمية تطوير العلاقات مع العالم العربي، ويرفض تدخلات إيران في العالم العربي، ويرفض هدر ثروات إيران على تنظيمات إرهابية. سألته صفحة كوملة العربية عن إمكانية عسكرة الإنتفاضة أجاب بوضوح " نحن ضد العسكرة، لقد شاهدنا ما حصل بأم العين في سوريا، علينا أن نتعظ مما حصل هناك. من جانب آخر علينا إعطاء فرصة للإنتفاضة لتتطور وتمتد الى كل المدن، والأهم بناء قيادة فاعلة للإنتفاضة، لأنها عفوية ولا يستطيع أي منا كقوى معارضة إدعاء إطلاقها. لقد طلبت من قياداتنا في الداخل النزول الى الشارع والعمل مع الناس والمساهمة في تنظيم الإنتفاضة." 
ماذا عن النظام " النظام مازال قويا الا أنه لن يكون أقوى من إرادة الشعب الإيراني الذي يريد الخبز والعمل والحرية" ما المطلوب في هذه اللحظة التاريخية " وحدة المعارضة والعمل على تطوير الإنتفاضة ورفدها بالكوادر القادرة على قيادتها، والخروج من الأطر القومية والطائفية والعمل بالإطار الوطني العام أي (إيران أولا)". 



عدد القراءات‌‌ 446

PM:12:23:04/01/2018