إتفاق فرنسي أمريكي لمواجهة إيران وحزب الله جناحه اللبناني

اتفق الرئيسان الأميركي دونالد ترمب، والفرنسي إيمانويل ماكرون، على ضرورة مواجهة أنشطة "حزب الله” اللبناني وإيران المهددة لاستقرار المنطقة.

وذكر بيان صدر عن البيت الأبيض في وقت متأخر من مساء أمس السبت، أن الرئيسين اتفقا على ضرورة العمل مع الحلفاء لمواجهة "حزب الله” وإيران.

ولم يصدر تصريح عن طهران أو "حزب الله” بهذا الخصوص، حتى ساعة إعداد الخبر.

وجاء الاتفاق بين أمريكا وفرنسا خلال حديث هاتفي بين ترامب وماكرون، تناول الملف السوري والوضع في لبنان، وخاصة مع خلفيات استقالة وزير الحكومة اللبنانية سعد الحريري، الذي اتهم "حزب الله” وإيران بزعزعة أمن المنطقة، وتعزيز خطاب الكراهية.

وتوترت الأوضاع بين واشنطن وطهران خلال الأشهر الماضية، وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، رفض طلب ترامب لقاءه، نهاية تشرين الأول الماضي، وفق وزارة الخارجية الإيرانية.

وتناول الرئيس الأمريكي السياسة الإيرانية في خطاباته الأخيرة، خاصةً فيما يتعلق بالاتفاق النووي، واتهمت أمريكا إيران بعدم الالتزام ببنود الاتفاق.

وتبادل الرئيسان انتقادات لاذعة، في الاجتماع السنوي للجمعية العمومية للأمم المتحدة الأخير، ووصف ترامب إيران بـ”الديكتاتورية الفاسدة”، بينما هاجم روحاني من وصفهم بـ "القادمين الجدد الأشرار” في الحكومة الأمريكية.

وجاء اتفاق ترامب وماكرون بعد لقاء الأخير بالرئيس الحكومة اللبنانية المستقيل في باريس، أمس السبت، والذي أعلن استقالة بشكل مفاجئ من السعودية، في 4 تشرين الثاني الجاري، ووعد بعودته إلى بيروت الأربعاء المقبل.




عدد القراءات‌‌ 91

PM:02:21:19/11/2017