نظام الأسد يعدم عنصراً ينزع صواعق الصواريخ التي ترمى على الغوطة

أفاد ناشطون سوريون، اليوم الجمعة، أن نظام الأسد أعدم أحد عناصره، بعد اتهامه بالمسؤولية عن نزع الصواعق من صواريخ الفيل التي يمطر فيها جوبر وعين ترما شرق دمشق.

وكتب الناشط السوري "أكاد الجبل”، على صفحته في موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك، ” أن نظام الأسد أعدم عنصراً سورياً يخدم في جيشه إلزاميا، حيث تم ضبطه وهو ينزع الصواعق عن صواريخ الفيل التي يرميها على الغوطة”.

واضاف الناشط، أن نظام الأسد، لاحظ أن صواريخ الفيل لا تنفجر بعد سقوطها على رؤوس المواطنين ، مما عجل بإعتقال الجندي واعدامه.

ونشر الخبر على عدد من صفحات المعارضين لنظام الأسد، بينهم الفنان السوري، نوار بلبل، الذي ترحم على العنصر المعدوم من قبل النظام قائلاً إنه يمثله.

يشار إلى "جيش الأسد”، ومنذ بداية الثورة السورية، لم يوفرّ فرصة، لإعدام أو إعتقال أي جندي اكتشف او شكّ بولائه له في محاربة الشعب السوري.

 





عدد القراءات‌‌ 273

PM:05:22:11/08/2017