بارزاني: الاستفتاء لا يحتاج لاستئذان من احد ويوجه رسالة الى بغداد

قال رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني، ان تركيا ليست ضد مبدأ حقوق الشعب الكوردستاني باجراء استفتاء حق تقرير المصير باستقلال الإقليم عن العراق، مجددا تأكيده ان اجراء الاستفتاء لا يحتاج الاستئذان من أي احد.
ورد بارزاني على سؤال وجهته صحيفة "الاهرام" المصرية اليه بشأن موقف تركيا من الاستفتاء، قائلا ان "التصريحات التي نشرت في وسائل الإعلام متضاربة لكنها في المجمل ليست ضد مبدأ حقوق الشعب الكردستاني، ولكنهم كما تعلمون عضواً في الأمم المتحدة، ومن مبادئ هذه المنظمة والتزاماتها احترام سيادة ووحدة أراضي بقية الأعضاء".
ونوه الى انه "لذلك نرى معظم التصريحات تأتى من هذا المنطلق وليس ضد المبدأ أساسا، وعليه فنحن نتفهم مواقف هذه الدول عندما تبدى ملاحظاتها على موعد الاستفتاء".
وتابع بارزاني ان "العلاقات بين كوردستان والجارة تركيا جيدة جدا، ونحن الاثنان نتمتع بعلاقات تجارية واقتصادية متينة جداً، وأصدقاؤنا الأتراك يدركون جيدا أهمية إقليم كردستان لديهم.. ولذلك كانوا دوما معنا واستثمروا ولا يزالون يستثمرون مليارات الدولارات في كوردستان، فهم شركاء جيدون في معظم مشاريعنا، وعلاقتنا بالرئيس أردوغان علاقة جيدة وقديمة وقد افتتح معنا مطار أربيل الدولي، ولم يطلب الرجل إلا تقوية العلاقة معنا وتطويرها".
وأشار رئيس إقليم كوردستان الى ان "الاستفتاء يعتمد أساسا على مصدر التشريعات وهو الشعب، ولا يحتاج إلى استئذان من أى طرف، فهو ممارسة ديمقراطية طبيعية جدا، في الدول المتقدمة والديمقراطية تجرى الاستفتاءات على كل الأمور، لأنهم يدركون إن القرار الأخير والقانوني هو رأى وقرار الشعب".
وفي ختام اللقاء وجه رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني كلمة عبر صحيفة "الاهرام" المصرية الى عواصم ست بلدان من بينها العراق.
إلى بغداد؟
"فشلنا فى أن نكون شركاء.. دعونا ننجح كجيران حلفاء".
إلى أنقرة ؟
"كردستان هي خاصرتكم المريحة والأمينة".
إلى دمشق؟
"نحترم خيارات الشعب السوري ولا توجد خلافات بيننا".
إلى المملكة العربية السعودية؟
"شعبا وحكومة وملكا أصدقاء وأشقاء نتمتع وإياهم بعلاقات متينة".
إلى طهران؟
"لن ننسى موقفهم أيام هجوم مقاتلي داعش على كوردستان، فقد كانوا الأوائل الذين دعمونا فعليا ووقفوا إلى جانبنا".
إلى القاهرة؟
"علاقاتنا مع القاهرة تاريخية فقد عاد الزعيم البارزاني من موسكو عام 1958 إلى بغداد عن طريق القاهرة والتقى الرئيس عبدالناصر آنذاك".



عدد القراءات‌‌ 267

PM:04:36:10/08/2017